عندك غمازات ؟

Advertisements

دائماً ما نقول “كل البنات حلوين” برغم أن أقل القليل منهن “حلوين” ..

ما هي علامات الجمال؟
وكيف نبرهن لأنفسنا أننا جميلات لنثق بنا أكثر؟

قرأت مرة أن علامات الجمال في كثير من الثقافات تسع علامات :

1- حبة الخال أو الشامة في الخد أو فوق أو تحت الشفتين .

2-الشعر الخفيف بين الحاجبين .

3-الرموش الطويله والكثيفة .

4-الساقان المعتدلتان .

5-الغمازات سواءً كانت على أحد الخدين أو على الذقن .

6-الاصابع الطويله والنحيفة .

7-الاذن الصغيره .

8-الاظافر المقوسة .

9- الدلالات الوجهية للغضب، كظهور خط بين الحاجبين أو نتوءات .


كم تملكين منها ؟!

لا أعرف إن كانت حقيقية وحصرها بهذا الشكل معتمد.. لكن لفت انتباهي تعارف الناس عليها .


ما هي الغمازات الوجهية، ولماذا يحظى بها القليل من الناس فقط؟

الغمازات هي انبعاج بسيط في الجلد سببه تغيرات في طبقة البشرة السفلية.

يا ترى ما الذي يجعل الوجه جميلا؟

لا شك بأنها الابتسامة الواثقة. حيث تعد الابتسامة أحد أكثر الأجزاء المميزة في تعابير الوجه.

ولكن ما الذي يجعل الابتسامة أكثر جاذبية؟

أنها الغمازات! ولكن ما هي الغمازات؟

أنها انبعاج طبيعي في الجلد، وغالبا ما تظهر على الخدود أو الذقن. وتعتبر الخدود التي تحتوي على غمازات من أجمل الوجوه على الإطلاق في العديد من الثقافات.

وتعتبر الغمازات صفة وراثية مهيمنة. بشكل تشريحي، تظهر الغمازات بسبب اختلاف في تركيب العضلة الوجهيِة (zygomaticus major).

وأكثر الناسِ الذين يملكون غمازات يملكونها على الخدين. بينما تعد الغمازة على جهة واحدة من الوجه نادرة.

وتظهر الغمازات بسبب العضلات القصيرة. وغالبا ما تظهر للأطفال الرضع غمازات، لَكنها تصبح أقل وضوحا مع التقدم في العمر بسبب تمدد العضلات.

ولكن لماذا يملك الناس غمازات وجهية؟

ببساطة لأن بعض الناسِ لديهم عضلات أقصر. تسحب هذه العضلات الجلد عندما يبتسم الشخص مما يبرز الانبعاج أو الغمازة الكلاسيكية.

في أكثر الحالاتِ، لا تظهر الغمازات حتى يبتسم الشخص.ويمكن أن تزول هذه الغمازات أو تختفي مع التقدم في السن بسبب تمدد العضلات .

معلومات قيّمة جداً..  أحببتها  .

Advertisements